تتابع جمعية الأسر المنتجة بحائل إنتاج؛ أعمالها في صناعة وخياطة الكمامات الوقائية عبر مركزها، للوقاية من فيروس كورونا، وذلك في إطار مشروع «مبادرون»، وبمتابعة رئيس الجمعية فيصل الرمالي، والتي صنعتها بنات حائل، كمبادرة وطنية تعطي الفرصة للقدرات الوطنية من الحرفيات المبدعات للعمل والمساهمة في جهود مكافحة فيروس كورونا المستجد وكذلك لتحقيق عوائد مادية لهن يساعدهن بحياتهن.

ووفقا لـ”الرياض” كشف  فيصل الرمالي رئيس جمعية الأسر المنتجة بحائل أن عدد الحرفيات الملتحقات بالمبادرة يستهدف صناعة 100 ألف كمامة للمساهمة في تعزيز الجهود الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا وتعزيز توجيهات وزارة الصحة بضرورة ارتداء الكمامات الطبية والقماشية خصوصا بعد الإجراءات الأخيرة للعودة التدريجية للوضع الطبيعي في المجتمع. وأضاف الرمالي أن المبادرة تسعى لتلبية الطلب المتزايد على الكمامات من خلال تصنيع كميات كبيرة تكفي احتياجات المجتمع، متوقعا أن يكون إنتاج كل حرفية بين 50 إلى 100 كمامة في اليوم الواحد، مبينا أن هذه المبادرة تعطي الفرصة لقدراتنا الوطنية من الحرفيات المبدعات للعمل والمساهمة في جهود مكافحة الفيروس.

وأكد، أن نجاح خطط الجمعية يأتي كون أننا ومنذ انطلاقة رسالتها ضمن اهتمامها في تنفيذ الدورات التدريبية المكثفة لتجويد المخرجات والمنتجات، ولعل أزمة كورونا كشفت عن فرص إبداعية على الإنتاج والتصنيع، بهدف استمرار عطاءات بنات الوطن بكل المجالات.